هذه الاختراعات التكنولوجية فشلت وإختفت فجأة فهل تذكرونها!

ديسمبر 5, 2017

في الفترة الأخيرة برزت مجموعة متعددة من التقنيات المذهلة والتي ما لبثت ان حققت نجاحاً كبيراً بين الناس ودفعت الشركات الى منافسة بعضها البعض من اجل تطويرها.

الا انه في المقابل هناك بعض الأفكار التي نشأت قبل وقتها، إذ لم يكن الناس مستعدين للتعامل مع هذه المنتجات الجديدة، ولم تكن هذه الإبتكارات ملائمة لاحتياجات الناس من الأساس كما كان يظن مبتكروها، ما سبب الكثير من الحرج لهم نتيجة التفاعل السلبي مع المنتجات. وهنا نقدم بعض الأمثلة.

Playstation EyeToy

عندما أخرجت لنا الشركة جهاز Playstation EyeToy من أجل اقترانه بجهاز playstation 2 عام 2003، كانت كاميرات الويب في طريقها للانتشار بالفعل.

Eye Toy هي كاميرا رقمية ملونة، على غرار كاميرا الويب، playstation 2. تستخدم التكنولوجيا الرؤية عبر الكمبيوتر وتقنية التعرف على الإيماءات لمعالجة الصور التي تلتقطها. وهذا يسمح للاعبين بالتفاعل مع الألعاب باستخدام الحركة، وكشف الألوان والصوت أيضاً، من خلال الميكروفون المدمج فيها.

لكن مع انتشار كاميرات الويب في كل مكان لم يعد أحد يفهم حقاً ما الذي يجعله يشتري كاميرا مثل هذه، خصوصاً أن الكاميرا كانت متوافقة فقط مع عدد قليل من الألعاب.

TiVo

في حين أن شركة TiVo خلقت لنفسها علامة تجارية كبيرة على مستوى التسويق، إلا أنها لم تفهم طبيعة عملائها أو الصناعة التي كانت تعمل فيها.

TiVoهو مسجل فيديو رقمي (DVR) تم تطويره وتسويقه عام 1999. يوفر TiVo دليلاً على الشاشة للبرامج التلفزيونية ومواعيدها المقررة، والتي تشمل ميزات “جداول التسجيل الموسمي”، بمعنى إمكانية تسجيل كل حلقة جديدة من سلسلة معينة، بالإضافة لخاصية Wish List البحثية التي تسمح للمستخدم إيجاد وتسجيل البرامج التي تتطابق مع اهتمامتهم.

لكن بدلاً من عمل هذه الشركة مع شركات الكابل، عملت ضدهم، ومع مرور الوقت بدأ الناس يستغنون عن هذا الجهاز ويلجأون لأجهزة شركات الكابل المختلفة. أضف على هذا أن خدمة التسجيل الفوري التي كانت الميزة الرئيسية لـTiVo، لم تعد تناسب الناس كثيراً الآن بالإضافة إلى أنها لم تساعد صناعة الكابلات بشكل واضح.

BlackBerry

لبعض الوقت، كان BlackBerry هو الهاتف الذكي البارز في السوق الذي يرغب الكثير من الناس اقتنائه. ولكن معظم الناس الذين استخدموه في الواقع كانوا هم رجال الأعمال.

وبمجرد ظهور هواتف آيفون، تمكن الأخير من جذب فئة المستهلكين المتوسطين، وهو ما جعل BlackBerry يبدو فجأة وكأنه قطعة قديمة من التكنولوجيا، في ظل التكنولوجيا المميزة التي قدمها الآيفون ونظام تشغيله.

فشل الشركة في توقع حدوث هذه التحولات في الأسواق والتعامل معها، جعل BlackBerry يسقط سريعاً إلى الهاوية.

Samsung Galaxy Note 7

اليوم، آخر شيء يتوقعه أي شخص عندما يستخدم جهازاً لوحياً أو هاتفاً ذكياً هو أن ينفجر أو تشتعل فيه النار فجأة.

لسوء حظ سامسونغ، ولغير المحظوظين من مستخدمي Samsung Galaxy Note 7، فإن هذا ما حدث بالفعل. فقد أشارت التقارير الإخبارية إلى كثرة حوادث اشتعال النار في الجهاز بشكل تراكمي، وهو ما جعل سامسونغ تلقي اللوم على البطارية.

ولكن، حتى عندما حاولت الشركة حل هذه المشكلة، فإن النار استمرت في الاشتعال في بعض الأجهزة. وتبين أن السبب وراء أصل المشكلة يعود إلى القرار المتخذ فيما يتعلق بتصميم الجهاز.

في النهاية، كان على الشركة وقف إنتاج الجهاز وسحبه من الأسواق مع خسارة قدرت بحوالي 6 مليارات دولار.

Microsoft SPOT

قبل ظهور ساعات Apple Watch، قفزت مايكروسوفت إلى سوق الساعات الذكية في عام 2004 مع منتجها Microsoft SPOT، لتعلن عنه باعتباره “تكنولوجيا الأدوات الذكية الشخصية”.

بعد خمس سنوات، سحبت مايكروسوفت القابس الخاص بعملية الإنتاج، مع العلم أنه كان من الصعب أن نفهم السبب الذي لم يجعل الشركة تنهي الأمر أسرع من هذا. بالإضافة إلى التصميم السيئ والثقيل، كان ثمن الساعة 800 دولار، بالإضافة إلى اشتراك دوري بقيمة 9.99 دولار من أجل خدمة MSN Direct.

نظارات غوغل

في البداية، عندما كشفت غوغل عن نظارتها الذكية، رأى الكثير من المتابعين منتجاً مليئاً بالكثير من الإمكانات.

ومع ذلك، وبعد سنوات من تطويرها، لم تجد هذه التكنولوجيا لنفسها موطىء قدم على أرض الواقع. فمع ضعف التسويق والتواصل مع المستهلكين، ومع السعر المرتفع وعدم إطلاق المنتج بشكل كبير، كانت نظارات غوغل منتجاً ميتاً وقت إصداره.

بواسطة هديل