جوالات خارقة… متوسطة السعر

مارس 19, 2013

الجوالات القادمة من طراز Gakaxy S4 و Xperia Z و HTC One مذهلة بحق… لكنك غير مستعد ربما للافتراق عن 700 دولار أو أكثر. في الوقت ذاته أن تريد هاتفاً ممتازاً لا يشكل تنازلاً كبيراً على مستوى المواصفات. فما الحل؟ لا تقلق، T3 هنا لمساعدتك مع هذا الاختبار الجماعي.

النوعية التي تقدّمها منافسات الاختبار عالية، بل عالية جداً، من iPhone 5 إلى أفضل الهواتف العاملة بنظام Android، مروراً بجوّالين من أهمّ جوّالات Windows Phone 8. ومع اقتراب تقنية اتصال الجيل الرابع – المتوافرة في هاتفين هنا – توقّع ارتفاعاً لافتاً في سرعة الاتصال بالشبكة. كيف لك إذاً أن تتخذ قرارك؟ عبر قراءة صفحات هذا الاختبار، بطبيعة الحال…

 

 

الأجهزة المتنافسة

الهواتف الذكية الستّة الخارقة – والتي أصبح سعرها مقبولاً جداً
 
 
 

SONY XPERIA T

 
T3 Middle East

الشاشة 4.55 إنش، 1280×720 بيكسل، كثافة 332 بيكسل/إنش

نظام التشغيل Android 4.0.4 (Ice Cream Sandwich)

المعالج ثنائي النوى، 1.5 جيغاهرتز

ذاكرة RAM العشوائية 1 جيغابايت

سعة التخزين 16 جيغابايت + microSD

الكاميرا الخلفية 13 ميغابيكسل/1080p

الكاميرا الأمامية 1.3 ميغابيكسل/720p

التوصيلات HSDPA بسرعة 42.2 ميغابت/ثانية، Wi-Fi n، 3G، NFC، بلوتوث 3.1، DLNA، A-GPS، microUSB، فتحة سمّاعات 3.5 ملم

عمر البطارية المعلن 7 ساعات كلام على شبكة 3G

 

 

تفاصيل

 

1

القوّة الخارقة

هذا هاتف العميل 007، فهل من حاجة إلى عامل إغراء إضافي؟ ثمّ إنّ أفلام الفيديو تسطع بهاءً بفضل تكنولوجيا Bravia

 

2

الشاشة

إنّها نابضة بالألوان وساطعة جداً، وقد صعُب علينا توجيه أيّ انتقاد إليها

 

3

الكاميرا

نوعية الصور مرتفعة ارتفاع عدد ميغابيكسلات الكاميرا…

 

4

نوعية التصنيع

الهاتف متين ورشيق الخطوط، لكنّ أزرار التشغيل والصوت ركيكة نوعاً ما

 

هاتف Xperia Y جيّد، لكنّه لا يستحقّ نقودك كلياً

طبعاً، إنّه يتمتع بشهرة واسعة لكونه الهاتف الذي استعمله جيمس بوند في فيلم Skyfall، لكنّ علاقات Xperia T الجاسوسية الاستخبارية ليست بمستوى مواصفاته.

شاشة الـ4.55 إنش تأتي في المرتبة الثانية بعد شاشة Nexus 4، لكنّها لا توحي بالضخامة بين يديك. إنّها غير عاكسة للنور، وهي ذات زوايا ناعمة التقوّس. كثافة بيكسلاتها تكاد تضاهي كثافة بيكسلات iPhone 5، وهي تتمتع بخبرة Sony العريقة في صناعة التلفزيونات، مع محرّك Bravia الممتاز الذي يُبدي أفلام الفيديو فائقة النقاوة.

المعالج هنا ثنائي النوى ويعمل بسرعة 1.5 جيغاهرتز. هاتان المواصفتان كانتا ستذهلاننا قبل سنة من اليوم، لكنّهما أصبحتا “بين بين” اليوم. نظام التشغيل أيضاً ليس فائق التطوّر، فهو كناية عن نسخة Ice Cream Sandwich وليس Jelly Bean، أمّا واجهة الاستخدام Timescape الخاصّة بـSony فأمست متقدّمة في العمر، وقد بانت عليها “التجاعيد”، إن صحّ التعبير.

تحتاج جميع أجهزة بوند إلى ميزة صاعقة، وميزة Xperia T الصاعقة هي كاميرتها ذات درجة وضوح 13 ميغابيكسل – إن أردتَ التقاط صور بكامل حجم الشاشة العريضة، ستنخفض درجة الوضوح إلى 10 ميغابيكسل، لكنّها ستبقى مع ذلك الأعلى بين جميع الهواتف المنافسة. إنّها تستفيد أيضاً من خبرة Sony في مجال التصوير الفوتوغرافي، وتعطيك بالتالي نتائج أعلى من المتوسّط، مع مزايا إضافية مثل التصوير البانورامي – وهي ميزة ضمّنتها Sony هواتفَها قبل وقت طويل من قيام Apple بإضافتها إلى iOS 6.

من الإضافات الأخرى اتصالُ NFC الذي يمكنك أن تستفيد منه مع مؤشرات Xperia Smart Tags. بوسعك، مثلاً، برمجة مؤشّر لإخفاء أيّ صوت من الهاتف، ثمّ وضع هذا الأخير بجانب المؤشّر قرب سريرك لتنعم بساعات من النوم الهانئ الذي لا يعكّره شيء. يشغّل Xperia T أيضاً ألعاباً تابعة للوحة PlayStation 1. صحيح أنّها تبدو قديمة مقارنةً بألعاب Android وiOS الجديدة، لكن هناك ألعاب كلاسيكية خالدة، على أمل أن يضاف المزيد منها.

عدا عن الكاميرا الاستثنائية الروعة والشاشة الخلاّبة، لا يبرع Xperia T في أمور كثيرة أخرى ليستحقّ مكانةً عالية في ترسانة أجهزة زميل بوند، كيو…

 

أحببنا تصميم رشيق الخطوط. كاميرا 13 ميغابيكسل ممتازة. شاشة جيّدة جداً، لا سيّما عند مشاهدة الفيديو عليها. شهادة تواؤم PlayStation يمكن أن تعد بمزايا أروع

لم يعجبنا واجهة الاستخدام Timescape أمست متقدّمة في العمر. عمر بطارية قصير نسبياً

رأي T3 إنّ هاتف العميل 007، على غرار معظم أجهزته الحديثة، أقرب إلى غادجت يؤدّي عمله بفعالية في “خلفية الصورة”، منه إلى شيء يولّد شعوراً بالذهول العارم

 

 

 

(أكسسوار)

Xperia Smart Tags

T3 Middle East

مؤشرات يقرؤها اتصال NFC، تفعّل مهمّات مسبقة الإعداد، مثل تشغيل اتصال Wi-Fi عند وصولك إلى البيت، أو نظام GPS عند دخولك السيارة.

 


 

 

NOKIA LUMIA 920

T3 Middle East

الشاشة 4.5 إنش، 1280×768 بيكسل، كثافة 332 بيكسل/إنش

نظام التشغيل Windows Phone 8

المعالج ثنائي النوى، 1.5 جيغاهرتز

ذاكرة RAM العشوائية 1 جيغابايت

سعة التخزين 32 جيغابايت

الكاميرا الخلفية 8.7 ميغابيكسل/1080p

الكاميرا الأمامية 1.2 ميغابيكسل/720p

التوصيلات HSDPA بسرعة 42.2 ميغابت/ثانية، 4G، Wi-Fi n، NFC، بلوتوث 3.1، microUSB، فتحة سمّاعات 3.5 ملم

عمر البطارية المعلن 10 ساعات كلام على شبكة 3G

 

 

 

تفاصيل

 

1

السرعة الخارقة

إنّه جاهز لشبكات الجيل الرابع 4G من الاتصال الخلوي

 

2

الشاشة

درجة وضوحها أعلى من تلك التي في iPhone 5. إنّها فائق الوضوح والنصوع والسطوع

 

3

الكاميرا

إستثنائية الروعة. ستلتقط صوراً مذهلة حتى لو كان النور خافتاً

 

4

نوعية التصنيع

الحجم كبير جداً، لكنّ ملمس الهاتف يوحي بنوعية تصنيع متينة وفاخرة

 

 

طراز Windows Phone 8 الرئيس لدى Nokia يعجّ بالابتكارات

إن كان الجمال يقاس بكبر الحجم، فـLumia 920 يبلغ الغاية في الروعة. ولكن عملانياً، لن تنجذب كثيراً إلى الفكرة عندما ترى أنّ Nokia دمجت شاشة 4.5 إنش ضخمة بأثقل هيكل في الاختبار. لـGoogle Nexus 4 شاشة أكبر، لكنّ حمله واستعماله أسهل بين اليدين من هاتف Nokia. إنّما لا تنسَ أنّ Lumia 920 يحوي مزايا كثيرة، منها اتصال الجيل الرابع.

نظام Windows Phone 8 مستمكن ومتقن جداً، واستعماله سلس وممتع. إنّه يحتوي أيضاً على تطبيقَي Nokia Maps وNokia Drive، إضافةً إلى تطبيق Nokia Music لدفق الأغاني مجّاناً. هناك قيود على ما يمكنك الاستماع إليه، وعلى فترات الاستماع أيضاً، ولكن بما أنّ WP8 يملك عدداً من التطبيقات أقلّ ممّا يتوافر لنظامَي iOS وAndroid، وجدنا تطبيقات Nokia الخاصّة سارّة جدّاً.

الشاشة أيضاً تبرز بين نظيراتها. إنّها واحدة من الشاشات الأعلى وضوحاً في الاختبار، وهي ترتقي على صعيد غنى ألوانها وحيويتها إلى مستوى ذكاء واجهة الاستخدام وإلى اختيار Nokia الجريء لألوان هاتفها الفاقعة.

الأجمل من كلّ ذلك هو كاميرا Lumia 920. صحيح أنّ كاميرا Sony تتفوّق عليها من ناحية عدد الميغابيكسلات، لكنّ مستشعر الـ8.7 ميغابيكسل العائم يسمح ببقاء المصراع مفتوحاً لمدّة أطول من دون أن تشاب الصور بالغباشة. هذا يعني أنّ ظروف الإنارة الخافتة لم تعد تطرح مشاكل.

يقدّم Lumia 920 أيضاً بعض المزايا الفريدة الأخرى. لقد عزّزت Nokia حساسية الشاشة التكاثفية لتتمكّن من رصد لمسات أصابعك حتى لو كنتَ تضع قفازاً. هناك أيضاً Nokia City Lens، وهو برنامج تطبيقي رائع يعتمد على الواقع المعزّز، وقد وجدناه يزداد تطوّراً وفعاليةً مع كلّ تحديث. أخيراً وليس آخراً، هناك ميزة الشحن اللاسلكي للبطارية. ما عليك سوى وضع الهاتف على جهاز مناسب ذي اتصال NFC، مثل وسادة Fatboy Pillow المصوّرة هنا، ليبدأ شحن البطارية بالطاقة من دون مجهود إضافي منك.

هذا أفضل هاتف Windows Phone 8 حتى اليوم. إنّه فريد ومبتكر، لكنّه لن يخلب ألبابنا كلياً إلاّ بعد أن يرتفع عدد تطبيقات متجر Marketplace، وبعد أن يفقد شيئاً من وزنه وحجمه.
 

 

أحببنا كاميرا 8.7 ميغابيكسل ممتازة تلتقط صوراً جيّدة حتى في النور الخافت. هاتف يعجّ بالمزايا، من ضمنها اتصال NFC والشحن لاسلكياً. شاشة لمسية فائقة الحساسية

لم يعجبنا حجم كبير. وزن ثقيل. نظام WP8 لا يوفّر عدد التطبيقات المتوافر لنظامَي iOS وAndroid

رأي T3 هاتف كبير وجبّار وجميل التصميم، يحتوي على الكثير من المزايا الرائعة ويزدان بشاشة خلاّبة

 

 

 

(أكسسوار)

وسادة الشحن اللاسلكي Fatboy

T3 Middle East

توفّر وسادة الشحن Fatboy المكان الأكثر راحةً لهاتف Lumia، فهذا الأخير يستطيع الاستلقاء عليها بكامل طوله ريثما تمتلئ بطاريته بالطاقة.

 


 

 

HTC 8X

T3 Middle East

الشاشة 4.3 إنش، 1280×720 بيكسل، كثافة 342 بيكسل/إنش

نظام التشغيل Windows Phone 8

المعالج ثنائي النوى، 1.5 جيغاهرتز

ذاكرة RAM العشوائية 1 جيغابايت

سعة التخزين 16 جيغابايت

الكاميرا الخلفية 8 ميغابيكسل/1080p

الكاميرا الأمامية 2.1 ميغابيكسل/1080p

التوصيلات HSDPA+ بسرعة 42 ميغابت/ثانية، Wi-Fi n، 3G، NFC، بلوتوث 3.1، microUSB، فتحة سمّاعات 3.5 ملم

عمر البطارية المعلن 7 ساعات كلام على شبكة 3G

 

 

 

تفاصيل

 

1

القوّة الخارقة

مكبّرات وبرنامج Beats Audio تُصدر من 8X صوتاً راقي النوعية

 

2

الشاشة

شاشته صاحبة أعلى درجة وضوح، وتتغلّب على شاشة Retina!

 

3

الكاميرا

عدسة HTC العريضة، وبرنامج التصوير الذكي يضمنان نتائج مُرضية في كلّ مرّة

 

4

نوعية التصنيع

الهيكل لا يلتوي ولا يُصدر صريراً. هذا هاتف صلب البنية حتماً

 

 

تصميم 8X وصوته رائعان، لكنّه هاتف يفتقر إلى الفتنة والجاذبية

هذا هاتف يعمل بنظام Windows Phone 8 ويعتمد بواجهة استخدامه على نوافذ Tiles الصغيرة الذاتية التحديث. واجهة الاستخدام المذكورة جديدة وفائقة الجاذبية على شاشة 8X ذات قياس 4.3 إنش. هذه الأخيرة أصغر من شاشة Lumia 920، لكنّ درجة وضوحها مماثلة، مع كثافة بيكسلات أعلى، وتعرض المحتويات بنقاوة أشدّ نضارةً. أضِف إلى ذلك هيكلاً رشيقاً بالإجمال مصنوعاً من البوليكربونات ومتين التصنيع، من دون أن يكون مفرط الوزن. النتيجة هاتف ينمّ عن إتقان خارجيّ لا غبار عليه.

 لقد حرصت HTC على أن يكون الصوت أيضاً لا غبار عليه، مستمرّةً بالاستفادة من شراكتها مع Beats Audio لتضمّن 8X صوتاً أعلى دويّاً وأغنى بأنغام البيس. إن كنتَ تنوي استعماله مشغّل ملفات MP3، ستسمح لك خدمة Google Music بتحميل أغنياتك وسماع ما يصل إلى 20 ألف أغنية على الوَب، بشرط أن يكون اتصالك بالإنترنت مستقرّاً. يمكنك أن تحفظ الأغاني للإصغاء إليها لاحقاً عندما لا تكون على اتصال بالشبكة. هذه الخدمة لا تزال في مرحلة النموّ، لكنّها تعمل جيّداً حتى الآن.

تشتهر HTC بانّها تطبع أسلوبها الخاصّ على جميع هواتفها العاملة بنظام Android، لكنّ خيارات التعديل والتكييف في 8X محدودة، وتقلّ عدداً عمّا كان يمكنك أن تفعله في هواتفها العاملة بنظام Windows Phone 7. هذا أمر جيّد، في رأينا، نظراً إلى مشاكل الاستقرار والسرعة التي يمكن أن تشوب واجهة الاستخدام Sense الخاصّة بـHTC.

المعالج هنا هو نفسه الموجود في Lumia 920، وهو يعمل بالفعالية العالية نفسها، فالهاتف لم يتلكّأ بتاتاً. عمر البطارية محترم، لكن سيتوجّب عليك شحن هذه الأخيرة ليلياً.

ثمّة مشكلة هنا تتمثّل بسعة التخزين الداخلية. إنّ الطراز الوحيد المتوافر هو 16 جيغابايت، وسترى أنّه غير مزوّد بفتحة لبطاقة microSD. لو كانت تشكيلة تطبيقات نظام WP8 أوسع لامتلأت تلك السعة بلمح البصر…

من ناحية أخرى، يحلّ X8 خلف Lumia 920 من ناحية المواصفات. فتحة عدسة الكاميرا f/2.0 تقدّم نتائج جيّدة لكنّها لا تضاهي صور هاتف Nokia، ثمّ إنّ المزايا اللافتة أقلّ أيضاً – لا اتصال 4G أو شحن لاسلكي إلخ. في هذا الاختبار بالذات، X8 جيّد، من دون “جدّا”.

 

أحببنا شاشة فائقة السطوع والنصوع، ذات أعلى درجة وضوح بين هواتف الاختبار. تصميم جذاب ونوعية تصنيع ممتازة. صوت Beats Audio جيّد جداً

لم يعجبنا سعة 16 جيغابايت فقط. من دون فتحة بطاقة microSD. الافتقار الواضح لـWP8 إلى التطبيقات يطرح مشكلة

رأي T3 هاتف Windows Phone 8 ذكيّ ومُغرٍ، لكنّه في نهاية الأمر يبتلي بشوائب Lumia نفسها

 

 

(أكسسوار)

Big Jambox by Jawbone

T3 Middle East

برنامج ومكبّرات Beats Audio المبيّتة في 8X تضمن صوتاً رائعاً، لكن لسماع هذا الأخير بعدد ديسيبلات أعلى، صِل الهاتف بـJambox عبر بلوتوث.

 


 

 

GOOGLE NEXUS 4

T3 Middle East

 

الشاشة 4.7 إنش، 1280×768 بيكسل، كثافة 318 بيكسل/إنش

نظام التشغيل Android 4.2 (Jelly Bean)

المعالج رباعي النوى، 1.5 جيغاهرتز

ذاكرة RAM العشوائية 2 جيغابايت

سعة التخزين 8 أو 16 جيغابايت

الكاميرا الخلفية 8 ميغابيكسل/1080p

الكاميرا الأمامية 1.3 ميغابيكسل/VGA

التوصيلات HSDPA بسرعة 42 ميغابت/ثانية، Wi-Fi n، 3G، NFC، بلوتوث 4.0، فتحة سمّاعات 3.5 ملم

عمر البطارية المعلن 15 ساعة كلام على شبكة 3G

 

 

 

تفاصيل

 

1

القوّة الخارقة

هاتف ذكيّ راقٍ لقاء هذا السعر؟ هذه قوّة خارقة فعلاً!

 

2

الشاشة

شاشة لمسية عريضة جذابة بقياسها البالغ 4.7 إنش

 

3

الكاميرا

صور الـ8 ميغابيكسل جيّدة، لكنّ عنصر الروعة يكمن في المزايا التي يوفّرها تطبيق Photosphere

 

4

نوعية التصنيع

هيكل متين وقويّ التحمّل. باختصار، عاديّ الشكل…

 

 

تحذير: مواصفات “سوبر هاتف” بسعر هاتف رخيص!

Google Nexus 4 المصنوع من قِبل LG هو هاتف Android بكلّ معنى الكلمة. إنّه أيضاً أجمل هواتف Google حتى الآن – وهذا ليس بالإطراء العظيم عندما نستذكر الطرازات السابقة الأقلّ من عادية… لكن من الممكن جداً أن تسامح العملاق الأميركي على التصميم الخارجي العادي، عندما تلقي نظرة على السعر المطلوب. هذا جوّال مطروح بنصف سعر iPhone 5، لكنّه لم يساوم على مزايا كثيرة، باستثناء افتقاره إلى دعم اتصال 4G.
على غرار HTC 8X، للشاشة أطراف ناعمة التقوّس عند أطرافها الأربعة، وهي مُغرية الشكل أيضاً، وتزدان بكثافة بيكسلات أدنى بشيء طفيف جداً من شاشة iPhone 5، لدرجة أنّك لن تلاحظ الفرق بينهما، فشاشة العرض الداخلية شبه ملتصقة بالزجاج، تماماً كما في هاتف Apple. إنّها تعرض تفاصيل دقيقة في أفلام الفيديو، لكنّ غياب فتحة بطاقة ذاكرة يقيّدك بسعة تخزين داخلية تبلغ 16 جيغابايت (أو 8 جيغابايت في طراز الـ350$). بطبيعة الحال، لن تتّسع هذه الذاكرة لأفلام كثيرة، الأمر الذي يجعل دفق ملفات الملتيميديا والتخزين في السحاب أمرين أساسيين.
هناك كاميرا خلفية تلتقط صور 8 ميغابيكسل، كما في طرازَي HTC وApple. النتائج لا ترتقي إلى نوعية كاميرا Nokia الخلاّبة، لكنّ واجهة استخدام الكاميرا رائعة وتقدّم مؤثرات بصرية جميلة، أمّا القوائم الإضافية فتظهر على الشاشة بعد الضغط عليها لثانيتين أو ثلاث. تشغيل الفلاش عملية سهلة جداً، وكذلك ميزة HDR (المجال الدينامي العالي)، فأنت غير مضطرّ هنا إلى الغوص في أعماق القوائم الثانوية. هناك أيضاً ميزة PhotoSphere الرائعة التي تجمع عدّة صور معاً وتحوّلها إلى صورة بانورامية من 360 درجة.
على رغم السعر المنخفض، يحتوي Nexus 4 على معالج رباعي النوى صاروخيّ السرعة، مدعوم بذاكرة RAM فضفاضة تبلغ 2 جيغابايت. مثلما يمكن أن تتوقع، سيبقى الأداء رائع السلاسة مهما كان عملك متطلّباً. عمر البطارية متوسّط، وسيتوجّب عليك وصل الهاتف بالشاحن كلّ مساء.
لقد نجح Nexus 4 في مساواة الهواتف المتنافسة في هذا الاختبار، على رغم كونه أرخص منها بفارق لا يستهان به، وهذا يستحقّ على الأقلّ احترامك له.
 

 

أحببنا نظام تشغيل سريع وذكي غير مُثقل بواجهة استخدام وإضافات من تصميم المصنّع. سعر رخيص جداً. كاميرا جيّدة ذات واجهة استخدام واضحة وإضافات ممتعة مثل تطبيق Photosphere

لم يعجبنا بدون اتصال 4G. سعة تخزين محدّدة بـ16 جيغابايت. من دون فتحة بطاقة ذاكرة. شكل عاديّ

رأي T3 التصميم المبسّط والمعالج الصاروخي والسعر المُغري تجعله هاتفاً مرغوباً أكثر بكثير ممّا قد يوحي شكله

 

 

(أكسسوار)

Innergie PocketCell

T3 Middle East

بطارية Nexus 4 كبيرة، لكنّها مع ذلك قد لا تعمّر حتى نهاية النهار. PocketCell القابلة لإعادة الشحن تشكّل بطارية احتياطية مفيدة لكلّ من يستخدم هاتفه بكثافة.

 

 


 

 

MOTOROLA RAZR I

T3 Middle East

الشاشة 4.3 إنش، 960×540 بيكسل، كثافة 256 بيكسل/إنش

نظام التشغيل Android 4.0.4 (Ice Cream Sandwich)

المعالج أحادي النواة، 2 جيغاهرتز، Intel

ذاكرة RAM العشوائية 1 جيغابايت

سعة التخزين 8 جيغابايت + microSD

الكاميرا الخلفية 8 ميغابيكسل/1080p

الكاميرا الأمامية 0.3 ميغابيكسل/480p

التوصيلات HSDPA بسرعة 21.1 ميغابت/ثانية، Wi-Fi n، 3G، NFC، بلوتوث 2.1، DLNA، microUSB، فتحة سمّاعات 3.5 ملم

عمر البطارية المعلن 20 ساعة كلام على شبكة 3G

 

 

 

تفاصيل

 

1

القوّة الخارقة

لقد أخذت Motorola نظام Android وجعلته مفهوماً ومبسّطاً ومنطقياً

 

2

الشاشة

أطرافها الفائقة النحافة تعطي مجالاً لتكبير قياسها أكثر وأكثر

 

3

الكاميرا

ليست رديئة، لكنّها تفتقر إلى المزايا الإضافية الموجودة في منافساتها

 

4

نوعية التصنيع

 

 

هاتف Moto آخر ذو جهة خلفية مصنوعة من الكيفلار

جوّال Razr i ليس حتماً الأغنى بالمواصفات بين هواتف Android المتوافرة اليوم، وتصميمه الخارجي يفتقر إلى الشكل الأيقوني الذي كنّا نراه في طرازات Motorola القديمة، لكن ممّا لا شكّ فيه أنّ طبقة الكيفلار الخلفية تجعله فائق المتانة.
عندما تديره نحو جهته الأمامية، تطالعك هذه الأخيرة بشاشة خلاّبة. قد لا تكون درجة وضوحها بمستوى ما تتباهى به غريماتها هنا، لكنّها مع ذلك جميلة جداً، والأجمل من هذا أنّها تمتدّ إلى أقصى أطراف الهيكل، وبالتالي ما من مساحات مهدورة هنا. الهاتف ليس أكبر من iPhone 5، لكنّ Motorola نجحت في تزويده بشاشة أكبر – 4.3 إنش مقابل 4 إنشات في iPhone 5.
هناك أيضاً مسألة التعديلات التي أدخلتها Moto على Android، فقد وضعت تصوّراً جديداً لنسخة Ice Cream Sandwich – لا Jelly Bean هنا… – وأزالت شاشات الاستقبال العديدة لتضع مكانها شاشة استقبال واحدة شاملة مليئة بجميع احتياجاتك. فبحسب Motorola، الناس ترغب في ولوج سهل إلى الإعدادات. إنّها فكرة بسيطة، وقد أبدعت Moto في تنفيذها. ففي نسخة Android المعدّلة هذه، يمكن الوصول بصورة فورية إلى الإعدادات بمجرّد تمرير الإصبع نحو اليمين. ستظهر على الشاشة عندئذٍ الإعدادات الأكثر استعمالاً، مثل اتصال Wi-Fi وإعدادات الرنّات والنغمات، وصيغة Flight mode التي تطفئ كلّ التوصيلات اللاسلكية.
يمكنك أصلاً أن تخلق صفحات استقبال إضافية إن كنتَ بحاجة إليها – فـMotorola لا تتحمّل منع ذلك منعاً باتّاً – ولكن سترى أنّ كلّ شيء حاضر جاهز أمامك، من الساعة الدائرية التي تتنقّل بين العرض التماثلي والعرض الرقمي عند لمسها، وصولاً إلى حالة الطقس وإلى كمّية الطاقة المتبقية في البطارية.
 

 

أحببنا نظام Android واضح مفهوم بفضل ما تقدّمه Moto من تصميم ذكيّ واستعمال سهل له. شاشة جميلة تملأ كامل الجهة الأمامية. معالج Intel مبهر القوّة

لم يعجبنا الشاشة دون المستوى مقارنةً بشاشات بعض الهواتف المنافسة. كذلك الأمر بالنسبة إلى الكاميرا. نسخة Ice Cream Sandwich وليس Jelly Bean

رأي T3 التعديلات الجذرية على نسخة ICS تجعل استعمال هذه الأخيرة فائق السهولة – قد يكون RAZR i خياراً مناسباً لوالدتك ربّما…

 

 

(أكسسوار)

Philips SBH 9000

T3 Middle East

سمّاعتان تعفيانك من تشابك الأسلاك بينهما وبين الهاتف. صوتهما من أرفع نوعية، وهما تتصلان بالهاتف عبر بلوتوث، أمّا التحكّم بهما فيتمّ عبر مفاتيح موجودة على المسماع.

 


 

 

APPLE IPHONE 5

T3 Middle East
 

الشاشة 4 إنشات، 1136×640 بيكسل، كثافة 326 بيكسل/إنش

نظام التشغيل iOS 6

المعالج ثنائي النوى، 1.2 جيغاهرتز

ذاكرة RAM العشوائية 1 جيغابايت

سعة التخزين 16 أو 32 أو 64 جيغابايت

الكاميرا الخلفية 8 ميغابيكسل/1080p

الكاميرا الأمامية 1.2 ميغابيكسل/720p

التوصيلات HSDPA بسرعة 42 ميغابت/ثانية، 4G، Wi-Fi n، بلوتوث 4.0، Lightning، فتحة سمّاعات 3.5 ملم

عمر البطارية المعلن 8 ساعات كلام على شبكة 3G

 

 

 

 

تفاصيل

 

1

السرعة الخارقة

إتصال 4G يجعل تنزيل المعطيات والملفّات فائق السرعة

 

2

الشاشة

قليلة هي الهواتف التي تضاهي شاشة Retina، وهذه الشاشة تحديداً هي الأسطع بينها على الإطلاق

 

3

الكاميرا

صورها بدرجة وضوح 8 ميغابيكسل، لكنّ مزاياها المثيرة للاهتمام قليلة

 

4

نوعية التصنيع

هذا هاتف مذهل بكيفية تصنيعه، وقد كبُرت شاشته من 3.5 إنش إلى 4 إنشات، لكنّ وزنه نقص…

 

 

iPhone المزوّد باتصال 4G يتمتع بشاشة أكبر وبالجاذبية نفسها

طراز iPhone الجديد يستحقّ بسهولة وعن جدارة لقب أفضل جوّال صنعته Apple حتى اليوم. لقد تحسّنت قوّة استقباله، وأصبحت شاشته أكبر حجماً، وارتفعت قوّة أدائه، وقد حصل حتى على اتصال 4G.

مواصفات iPhone 5 تشكّل مجتمعةً لوحةً جذابة، لكنّك لن تشعر فعلاً بروعة iPhone 5 وقيمته الحقيقيتين إلاّ بعد أن تتلمّسه بيديك. ستشعر عندئذٍ بمدى خفّة وزنه ونحافة هيكله ذي الجهة الخلفية السوداء المنزوعة اللمعان (أو البيضاء والفضّية) التي تتمتع بجاذبية لم يضاهِها أيّ من سائر هواتف الاختبار. ستعشق أيضاً ألوان الشاشة، وستلاحظ أنّها تبدو أجمل وأجمل كلّما نظرتَ إليها.

إنّ اعتياد النسبة الباعية الجديدة لشاشة الـ4 إنشات يتطلّب منك بعض الوقت، لكن سرعان ما ستبرز روعتها عندما تشاهد عليها الأفلام المصوّرة خصّيصاً لعرضها على الشاشات العريضة، فالشاشة تناسب هذه الأخيرة حتى آخر بيكسل منها. تكبير الشاشة إلى 4 إنشات سمح أيضاً بعرض معلومات أكثر عليها، وطبعاً بإضافة صفّ خامس من التطبيقات إلى شاشات الاستقبال. البرامج التطبيقية المصمّمة لـiPhone 4S وما سبقه من طرازات تظهر بين شريطين أسودين، واحد فوقها والآخر تحتها، لكنّهما لا يشكّلان مصدر إزعاج كبير. ويمكنك أن تتوقّع بشكل شبه مؤكّد أنّ التطبيقات والألعاب الرائجة والناجحة ستحظى عاجلاً أم آجلاً بتحديث يجعلها تملأ كامل مساحة الشاشة.

معالج A6 الجديد الأسرع من سابقه يعمل بسرعة 1.2 جيغاهرتز، ويُبقى أداء الجوّال فائق السلاسة والسرعة، حتى لو أنّ بعض التطبيقات الجديدة – وهنا نعني تحديداً Apple Maps – غير مُرضية كلياً. لكن من ناحية ثانية، تمّ تحسين Siri، وأصبح بوسعك الآن أن تسألها عن معلومات تتعلّق بالرياضة والأفلام وأفضل المطاعم والمقاهي الموجودة في منطقتك. وكلّما زاد استعمالك لها تحسّن أداؤها وفهمها لك. لا يزال كلّ من Apple Maps وSiri متوافرين على هاتف iPhone 4S، لكنّ المعالج الصاروخي هنا يجعل عملهما أسرع بأشواط.

لقد حسّنت Apple عمر البطارية أيضاً، لكن بشيء طفيف، والأرجح أن ترى نفسك مضطرّاً إلى شحن الجوّال كلّ ليلة ليتأكّد لك أنّ بطاريته ستكفيك كامل النهار التالي. التحسينات التي أدخِلت على iPhone 5 قليلة إذاً، لكنّها كافية لإبقاء الرغبة مشتعلة حياله.

 

أحببنا شاشة ممتازة، فهي ساطعة ونابضة بالألوان وعالية التعريف (وإن كانت أدنى من ما تقدمه معظم هواتف أندرويد). جاهز لاتصال الجيل الرابع. كلّ شيء يعمل بسلاسة عليه، لاسيما الألعاب بفضل قوة معالج الرسومات

لم يعجبنا لا يشكّل قفزة كبيرة مقارنةً بطراز 4S. بدون اتصال NFC القريب المجال

رأي T3 هاتف iPhone الجديد نحيف القدّ وخفيف الوزن ورائع الهيئة: إنّه لا يزال يتمتع بعنصر الجاذبية التي تميّز هواتف Apple

 

 

 

T3 Middle East

 

 
بواسطة T3 الشرق الاوسط
T3 (تي ثري) الشرق الاوسط هي مجلة التقنية والأجهزة الرائدة في العالم العربي، مع إصدارات متعددة باللغتين العربية والإنكليزية، وموقع إلكتروني رائد وانتشار واسع في الخليج والمشرق العربي.