‏5 انتقادات لاذعة لـ جالاكسي إس 5 الجديد

مارس 2, 2014

بعد أن أطلقت سامسونج جوّالها الأحدث جالاكسي إس 5، نال هذا الجهاز استحسان وقبول الكثيرين لكنه لم يسلم أيضاً من الهجمات، وإليكم أبرز 5 انتقادات لاذعة واجهها رائد سامسونج الجديد.

نوت 3 قد يكون البديل الأفضل

galaxy-note-3-different-colours-635.jpg

في حال قررت شراء جالاكسي إس 5 لأن حجم الشاشة هو الشيء الأكثر إغراءً في هذا الجوّال، فلا يوجد فرق كبير بين  الشاشة ذات الـ 5.1 إنش وتلك الموجودة في جالاكسي نوت 3 ذات الـ 5.7 إنش. يمكننا القول أنّ نوت 3 له تاريخ طويل بما يخصّ عمر البطارية وهو أمر في غاية الأهمية، بالإضافة إلى مواصفاته القويّة. زد على ذلك أنّ حجم الشاشة في سلسلة جالاكسي إس يزداد سنة بعد أخرى، ولهذا فقد تكون سلسلة النوت خياراً جيداً وبديلاً عملياً لـ جالاكسي إس 5 الجديد.

التحديثات قد تتأخر مع جالاكسي إس 5

Android-KitKat.jpg

في نفس الأسبوع الذي اطلقت فيه سامسونج جوّال جالاكسي إس 5 مزوّداً بنظام كيت كات، حصلت بعض نسخ جالاكسي إس 4 على هذا التحديث وهذه ليس مشكلة جديدة مع سامسونج بل قديمة العهد. إن كنت ترغب بالحصول على التحديثات في أقرب وقت ممكن، لكن ترغب بالاحتفاظ ببدن جالاكسي إس 5 أيضاً، يمكنك شراء نسخة Google Play وهو ما يجعلك تحصل على التحديثات بسرعة، فجوالات إس 4 بنسخة جوجل بلاي  مثلاً، حصلت على أندرويد كيت كات بعد أسبوعين فقط من وصوله إلى نيكسس 5. سيكون عليك هنا التضحية بالعديد من ميزات تطبيقات سامسونج مقابل الحصول على واجهة جوجل، لكن هذا قد يكون ما تبحث عنه فعلاً!

معالج Snapdragon 805 بات قاب قوسين أو أدنى

snapdragon.png

يحتوي جالاكسي إس 5 على شريحة معالج كوالكوم Snapdragon 801 وهذه الشريحة لن تكون الأفضل في الأسواق بعد شهر واحد على الأكثر، لأنّ ظهور الأجهزة المزوّدة بالجيل الجديد Snapdragon 805‏ ‏ بات على الأبواب. الأجهزة القادمة مع معالجات Snapdragon 805 المطوّرة عن Snapdragon 800 ستحتوي على قدرة لاستقبال الإنترنت بسرعة تصل تصل إلى ضعف ما يمكن لـ Snapdragon 800 القيام به، كما أنها ستحتوي على معالجات رسوميات أفضل.

جالاكسي إس 5 لا يزال جوّالاً بلاستيكياً

samsung-galaxy-s4-flimsy-back-cover.jpg

المشكلة مع جوّالات سامسونج الرائدة هي أنّك عندما تقوم بحملها لا تشعر بأنك تمسك جوّالاً مترفاً من أحدث ما قدّمته الشركة الكورية، فالملمس البلاستيكيّ هو إشارة لتجربة استخدام سيئة لدى البعض. بالمقارنة مع منافسيّ سامسونج، نجد أنّ HTC  مثلاً أطلقت جوّالها HTC One ذو الملمس المعدنيّ، بينما واجهته سامسونج بجوّال جالاكسي إس 4 ذو البدن البلاستيكيّ وهذا ما كان علامة فارقة لدى البعض عند وضع الجهازين وجهاً لوجه.

أداء مستشعر البصمات

finger.jpg

إضافة سامسونج لمستشعر البصمات في جالاكسي إس 5 لم يكن أمراً مفاجئاً، لكن الكثيرين يطلقون الشكوك حول جودة هذا المستشعر ودقته، وهذا ما لا يمكننا نفيه أو إثباته إلا بعد تجربة الجهاز مطوّلاً. الأمر الهامّ هنا هو أنّ سامسونج لم تخبرنا عن طبقة الحماية التي يتمتع بها هذا المستشعر، فكما نعلم، زجاج Sapphire Crystal هو الطبقة المقاومة للخدوش التي تحمي المستشعر في iPhone 5s. إلى أن نعلم وجود طبقة الحماية هذه من عدمه في جالاكسي إس 5، سنستمرّ بالبحث عن كلّ ما هو مثير في هذا الجهاز وتقديمه إليكم، لذا تابعوا كلّ تقارير T3 القادمة. 

بواسطة حسام علي
حسام سمير علي، محرر موقع T3 الشرق الأوسط. يحبّ التنقل بين أحدث الأجهزة للكتابة عنها كما يحب الموسيقى والتنقل على أوتار العود. هو أيضاً متابع للشعر والأدب العربي والعالمي . تابعه على تويتر أو راسله على: hossamali777@gmail.com