إنستاغرام تشدد إجراءات حماية المراهقين

ديسمبر 7, 2021

قالت منصة إنستاغرام إنها تكون أكثر صرامة بشأن أنواع المحتوى التي يوصي بها للمراهقين في تطبيق مشاركة الصور مع توجيههم نحو مناطق مختلفة إذا ركزوا على موضوع واحد لفترة طويلة.

في تدوينة بعنوان رفع مستوى حماية المراهقين ودعم الوالدين عبر الإنترنت، أعلنت خدمة وسائل التواصل الاجتماعي عن عدد كبير من التغييرات للمستخدمين المراهقين.

ومن المقرر أن يدلي رئيس المنصة، آدم موسيري، بشهادته في جلسة استماع بالكونجرس حول حماية الأطفال عبر الإنترنت.

وتخضع المنصة وشركتها الأم ميتا، المعروفة سابقًا باسم فيسبوك، للتدقيق. وذلك بشأن الطرق التي يمكن أن تتسبب بها خدماتها في حدوث مشكلات تتعلق بالصحة العقلية والسلامة عبر الإنترنت للمستخدمين الأصغر سنًا.

وتعمل المنصة أيضًا على إيقاف قدرة الأشخاص على تمييز أو ذكر المراهقين الذين لا يتابعونهم عبر التطبيق.

وقال إنه اعتبارًا من شهر يناير، يتمكن مستخدمو المنصة المراهقون من حذف محتواهم والإعجابات والتعليقات السابقة بشكل مجمّع.

وأوضح أن إنستاجرام كانت تستكشف ضوابط للحد من المواد – التي قد تكون ضارة أو حساسة – المقترحة للمراهقين من خلال وظيفة البحث والوسوم و Reels وميزة الحسابات المقترحة وكذلك عبر صفحة استكشاف.

وقالت التدوينة أيضًا إن المنصة أطلقت ميزة Take a Break في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وكندا وأستراليا. وتذكر هذه الميزة الناس بأخذ استراحة وجيزة من التطبيق بعد استخدامه لفترة معينة من الوقت.

كما قالت الشركة إنها تطلق في شهر مارس من العام المقبل أدواتها الأولى للآباء وأولياء الأمور. وذلك لمعرفة مقدار الوقت الذي يقضيه المراهقون عبر التطبيق وتعيين حدود زمنية.

وقالت متحدثة باسم المنصة إنها تواصل التوقف المؤقت لخطط إصدار إنستاجرام للأطفال. وعلقت الشركة خطط المشروع في شهر سبتمبر، وسط معارضة متزايدة للمشروع.

وجاءت هذه الخطوة في أعقاب تقرير لصحيفة وول ستريت جورنال قال إن الوثائق الداخلية أظهرت أن الشركة تعلم أن إنستاغرام قد يكون لها آثار ضارة بالصحة العقلية في الفتيات المراهقات.

بينما قالت فيسبوك إن الوثائق التي سربتها فرانسيس هوجين، الموظفة السابقة في فيسبوك، استخدمت لرسم صورة زائفة لعمل الشركة.

كما أثار المدعون العامون والمشرعون في الولاية مخاوف بشأن التطبيق الذي يركز على الأطفال. وفي الشهر الماضي، قال تحالف من الحزبين من المدعين العامين للولايات المتحدة إنه فتح تحقيقًا ضد فيسبوك للترويج لإنستاجرام للأطفال بالرغم من الأضرار المحتملة.

بواسطة هديل