إنطلاق ملتقى دبي للميتافيرس 2022.. العالم يستكشف المستقبل

سبتمبر 28, 2022

انطلقت اليوم فعاليات ملتقى دبي للميتافيرس 2022 الذي تنظمه مؤسسة دبي للمستقبل بمشاركة أكثر من 300 خبير عالمي من أكثر من 40 منظمة.

والملتقى الذي ينعقد اليوم وغدا في متحف المستقبل وأبراج الإمارات، سوف تستكشف من خلاله جمعية دبي للميتافيرس كيفية نشر التكنولوجيا الثورية عبر القطاعات الحيوية لخلق مستقبل أفضل ونوعية حياة أفضل للبشرية.

ويشهد الملتقى تنظيم أكثر من 10 ندوات وورش عمل موحدة.

والحدث العالمي الذي تستضيفه دولة الإمارات يشكل خطوة جديدة من نوعها لتوحيد رؤى الجهات الحكومية والشركات التكنولوجية والمنظمات والمؤسسات الدولية حول مستقبل الميتافيرس، ورسم صورة شاملة لاستشراف فرصه وإمكاناته وتطبيقاته المتنوعة والتي ستحدث تحولات جذرية في مختلف القطاعات الرئيسية.

ومن المتوقع أن تسهم مخرجات ملتقى دبي للميتافيرس بتشكيل مرحلة جديدة للجهود الدولية الساعية إلى التعريف بالاستخدامات الإيجابية لتطبيقات الميتافيرس، فضلا عن تعزيز جاهزية الحكومات والشركات وأفراد المجتمع للتحولات الكبيرة التي سيشهدها العالم خلال السنوات والعقود والمقبلة.

ويهدف تنظيم الملتقى إلى التعمق في فهم عالم الميتافيرس وتأثيره على البشرية والأساليب المثلى للاستفادة منه، وتعزيز جاهزية العالم للاستفادة من الميتافيرس، وتوظيف الميتافيرس للارتقاء بالخدمات وجودة الحياة.
ويشكل “ملتقى دبي للميتافيرس” منصة عالمية لإطلاق تقارير واستراتيجيات وخطط عمل تحدد فرص وإمكانيات الميتافيرس، وفرص استغلالها في تحسين حياة البشرية في العالمين الواقعي والافتراضي.

وبالتزامن مع الاهتمام العالمي بالفرص الاقتصادية المتاحة في عالم الفضاء الرقمي “الميتافيرس”، أطلقت دولة الإمارات مجموعة من المبادرات والبرامج التي تستهدف تعزيز حضورها في العالم الافتراضي، خاصة لدوره المتوقع في تحقيق آثار نوعية استراتيجية خلال الفترة المقبلة.

وشهدت الفترة الماضية، بروز مفاهيم “الميتافيرس” وتوقعت دراسة أجرتها مؤسسة جارتنر للأبحاث والدراسات مشاركة 30% من المؤسسات بمنتجاتها وخدماتها حول العالم في عالم “الميتافيرس” خلال الأعوام المقبلة.

ويأتي ذلك نظراً لتوفير الفضاء الرقمي المزيد من فرص التواصل والتعاون ضمن مختلف الأصعدة، كما توقعت أن تصل نسبة مستخدمي الفضاء الرقمي “الميتافيرس” لمدة ساعة يومياً على الأقل، إلى نحو 25%، بحلول عام 2026.

بواسطة هديل