اتصالات تستعرض مستقبل التنقل في جيتكس 2021

أكتوبر 19, 2021

يوفر جناح “اتصالات” الإماراتية في معرض جيتكس 2021 لمحة عن مستقبل قطاع التنقل بتمكين من تقنية شبكة الجيل الخامس 5G من “اتصالات” وغيرها من التقنيات المستقبلية.

ويبرهن الجناح مدى اعتماد مستقبل النقل بشكل كبير على شبكة الجيل الخامس لما تتميز به من قدرات شبكية وسرعات اتصال عالية وفورية بزمن استجابة منخفض للغاية بالإضافة إلى تقنيات التواصل بين أجهزة استشعار المركبات والأشياء من حولها.

سيارة “أيرسبيدر”

ويعرض الجناح لأول مرة في الإمارات العربية المتحدة سيارة “أيرسبيدر” وهي أول سيارة كهربائية طائرة تتميز بإقلاع وهبوط كهربائي بالكامل بسرعة قصوى تبلغ 160 كيلومترا في الساعة.

وتساهم شبكة الجيل الخامس من “اتصالات” في تمكين مثل هذه الحلول والاتصال بين الأنظمة ذاتية القيادة وأنظمة القيادة عن بعد لتتيح نماذج استخدام جديدة بالكامل.

أول سيارة صالون كهربائية بالكامل

ويتضمن جناح “اتصالات” أيضا سيارات مرسيدس بنز ذاتية القيادة ومنها طراز EQS أول سيارة صالون كهربائية بالكامل مزودة بتقنية الذكاء الاصطناعي والبرمجة التكيفية لتتيح للمالك حرية الاختيار من بين مجموعة من الوظائف والخيارات الترفيهية.

حافلة “أوولي”

ويضم الجناح حافلة “أوولي” ذاتية القيادة بنظام ذكي وآمن يمكن استخدامها للتنقل ضمن المدينة وفي الجامعات وهي تجسد أساليب النقل المستدام بالاستفادة من زمن الاستجابة المنخفض لشبكة الجيل الخامس وقدرتها على إرسال واستلام البيانات بسلاسة تامة.

روبوت “ألبا”

وتمهد شبكة الجيل الخامس الطريق أيضا لجيل جديد من الروبوتات التي يمكن استخدامها في قطاع النقل مثل روبوت “ألبا” المخصص لمساعدة الأشخاص على التنقل باستقلالية أكثر ويمكن استخدامه في المستشفيات والمطارات والمتاحف.

الطائرة الدرون “دوسان”

وتتمتع طائرة الدرون “دوسان” ذاتية القيادة بقدرة طيران لمدة 6 ساعات وباستطاعتها التحليق المتواصل في الرحلات والمساهمة في حل المشكلات وتأمين المناطق ويتم تشغيلها بواسطة شبكة الجيل الخامس والذكاء الاصطناعي والمراقبة الذاتية. ولتحقيق الاستفادة القصوى من هذه الطائرة فإنها تتطلب الحصول على البيانات ذات نطاق ترددي عال للغاية بزمن استجابة يقارب الصفر وهو ما توفره شبكات “اتصالات” بهدف تأمين إرسال البيانات واستلامها بسهولة.

روبوت “كيوي بوت”

ويعرض الجناح أيضا روبوت “كيوي بوت” المتطور لخدمة توصيل الطلبات والذي يعتمد على أكبر بنية تحتية لتوصيل الروبوتات في العالم.

ويحول هذا الروبوت أحدث التقنيات إلى واقع ملموس مثل القيادة الذاتية والقيادة عن بعد بدعم من شبكة الجيل الخامس بالإضافة إلى إمكانية دمج هذا الروبوت مع حلول البيع بالتجزئة من “اتصالات” مثل المحفظة الإلكترونية eWallet وتطبيق “بسمات”.

طائرة “وينغ كوبتر”

وتعرض “اتصالات” أيضا طائرة الدرون الألمانية “وينغ كوبتر” وهي أول طائرة تتيح توصيل 3 طرود إلى مواقع متعددة خلال رحلة واحدة بشكل مستقل وهي مزودة بتقنية الذكاء الاصطناعي للتعرف على الأشياء والأشكال ليتيح لها قدرات الهبوط الدقيق للغاية. وتعتمد هذه التقنية على شبكة الجيل الخامس من “اتصالات” بالاستفادة من زمن الاستجابة المنخفض كما تنسجم هذه التقنية مع تركيز “اتصالات” على حلول التوصيل الذاتي للطلبات الذي يمكن ربطه مع تطبيق “بسمات”.

بواسطة هديل