بعد شهرين على إطلاقه.. هل نجح “ويندوز 11” حتى الآن؟

ديسمبر 2, 2021

بعد مرور شهرين على إطلاق شركة مايكروسوفت لنظام تشغيليها الجديد ويندوز 11، يتساءل المتابعون ”ما إذا كان هناك مؤشرات حتى الآن على نجاحه؟“.

ووفق تقرير جديد صادر عن مؤسسة ”آد دوبليكس“، وهي شبكة ترويجية مشتركة لتطبيقات وألعاب متجر ويندوز، جاءت الإجابة بـ ”نعم“.

وبحسب تقرير ”آد دوبليكس“، فقد تم تثبيت ويندوز 11 على ما يقرب من 10% من أجهزة الكمبيوتر، بعد شهرين فقط من إطلاقه في أوائل أكتوبر/تشرين الأول المنصرم.

ووفقا للتقرير، الذي أورده موقع ”ديجيتال تريندس“ المعني بشؤون التقنية، وصل أحدث نظام تشغيل من مايكروسوفت إلى 8.6% من أجهزة الكمبيوتر الحديثة.

وأشار إلى تعزيز هذه النسبة من خلال أولئك المشتركين في برنامج ويندوز إنسايدر، الذي يضم فريقا من الناس معنيين بتجربة أحدث إصدارات، مضيفين 0.3% أخرى من حصة سوق ويندوز 11.

وفي فحص أجرته ”آد دوبليكس“ على نحو 60 ألف نظام يعمل بـ ”ويندوز 11″، أو نظام التشغيل السابق ”ويندوز 10″، وبعد ثلاثة أسابيع من إصداره الرسمي في أكتوبر/ تشرين الأول، تم تثبيت ”ويندوز 11“ على أكثر من 5% من أجهزة الكمبيوتر.

مسار إيجابي

ووفق ”آد دوبليكس“، فإن مضاعفة قاعدة التثبيت خلال شهر تقريبا، تشير إلى مسار إيجابي يتعلق بمعدل اعتماد نظام التشغيل الجديد في المستقبل القريب.

وأحد العوامل التي أدت إلى زيادة الحصة السوقية لنظام التشغيل ويندوز 11 في نوفمبر/تشرين الثاني _بحسب الشبكة الترويجية_ هو قرار مايكروسوفت بتوسيع نطاق طرحه ليشمل المزيد من الأجهزة المؤهلة (المتوافقة مع النظام) في نهاية أكتوبر/تشرين الأول.

جاءت زيادة توافر نظام التشغيل الذي تم تطويره بمساعدة أحدث جيل من نماذج التعلم الآلي من مايكروسوفت، والتي ساعدت في دفع ويندوز 11 إلى أجهزة الكمبيوتر المتوافقة.

ومع ذلك، لا يزال التحديث غير متاح للجميع حتى الآن، بسبب الجدول الزمني لإطلاق النظام بشكل كامل، حيث تتوقع مايكروسوفت توفير ويندوز 11 لجميع الأجهزة المؤهلة بحلول منتصف عام 2022.

أما بالنسبة لأولئك الذين لا يمتلكون متطلبات نظام TPM 2.0 (الوحدة النمطية للنظام الأساسي الموثوق به لتحسين أمان الكمبيوتر الشخصي) المثيرة للجدل، فلن يتمكنوا من تشغيل ويندوز 11 على الإطلاق؛ ما يؤدي إلى استبعاد الكثير من الأجهزة.

حلول بديلة

وبالرغم من إصرار مايكروسوفت على جعل ويندوز 11 يعمل في الغالب عبر أجهزة كمبيوتر أحدث، فقد وجد المستخدمون بعض الحلول البديلة، تمكن فرد بعينه من تشغيل نظام التشغيل الجديد على جهاز كمبيوتر عمره 15 عاما.

وبينما يتواصل المزيد من الأنظمة في التحديث بما يتوافق مع ويندوز 11، تم إصدار تحديث رئيس لنظام التشغيل ويندوز 10 في شكل إصدار (21H2) في نوفمبر/ تشرين الثاني.

معدلات تبني تحديات ويندوز

وبمقارنة معدلات تبني ويندوز 11 والإصدارات السابقة، يكون الوضع مشابها _على الأقل_ في حالة ويندوز 10.

ففي الشهر الأول من إصداره خلال آب/ أغسطس 2015، استحوذ ويندوز 10 _أيضا_ على نحو 5% من حصة السوق.

كما تمتع ويندوز 7 _أيضا_ ببداية جيدة، إذ حصل على 4.3% من حصة السوق في نوفمبر/ تشرين الثاني 2009، بعد إطلاقه للجمهور في الشهر السابق.

وفي غضون ذلك، استحوذ نظام التشغيل ويندوز 8 على 0.96% فقط من حصة سوق نظام التشغيل بعد شهر من إطلاقه. وكانت مستويات تبنيه بعد ذلك بطيئة نسبيا أيضا، إذ زادت بنسبة 0.63% فقط في الشهر التالي.

وبالنسبة إلى ويندوز 11، قالت مايكروسوفت إنها ستركز على تحسين أداء نظام التشغيل مع التحديثات المقبلة في عام 2022.

بواسطة هديل