تويتر تتيح لمستخدميها ميزة تعديل التغريدات نهاية سبتمبر الجاري

سبتمبر 2, 2022

بدأت منصة تويتر في اختبار ميزة تعديل التغريدات ”Edit Tweet“، وبعد أشهر طويلة من الانتظار، ستتوفر الميزة الجديدة للمشتركين في إصدار الخدمة المدفوع ”Twitter Blue“ بنهاية الشهر الجاري.

الميزة الجديدة يجري اختبارها داخليا بين موظفي تويتر، ويبدو أن تصميم الميزة الجديدة يتشابه كثيرا مع طريقة تطبيق فيسبوك لميزة تعديل المنشورات، حيث إن الميزة ستقدم سجلا تتضح خلاله التعديلات التي تم إجراؤها على مستوى التغريدات، بحيث يظهر بجوار كل تعديل توقيت التعديل.

المنصة الاجتماعية أعلنت أن الميزة الجديدة ستتيح إمكانية تعديل التغريدات خلال 30 دقيقة من لحظة نشرها، وستكون التغريدة المعدلة تحمل علامة تميزها، إلى جانب توقيت وتاريخ التعديل، وبالتالي يكون واضحا بالنسبة للمتابعين أن التغريدة قد تم تعديل محتواها بعد النشر.

أسفل التغريدة المعدلة، سيكون هناك علامة قلم، عند الضغط عليه سيظهر للمستخدم سجل تاريخ تعديلات التغريدة.

وأشارت المنصة الاجتماعية أنه بمجرد الانتهاء من الاختبار التجريبي الأولي للميزة الجديدة، ستبدأ ميزة ”Edit Tweet“ بالوصول إلى المشتركين في خدمتها المدفوعة ”تويتر بلو“ بحلول نهاية سبتمبر الجاري.

تويتر أعلنت أن اختبار الميزة الجديدة سيتم إتاحته لدولة واحدة في البداية، وسيكون ذلك لملاحظة وتعلم كيفية تعامل المستخدمين مع الميزة الجديدة.

يُذكر أن المنصة الاجتماعية لسنوات طويلة عارضت عملية إتاحة ميزة تعديل التغريدات للمستخدمين، وذلك على الرغم من الطلب المستمر من جانب مستخدمي تويتر بشأن ضرورة توفير الميزة، خاصة وأن منصات منافسة مثل فيسبوك يتيح إمكانية تحرير المنشورات بعد نشرها في أي وقت، ودون وضع إطار زمني محدد للاستفادة من الميزة.

وكان جاك دورسي، مؤسس ومدير تويتر السابق، على رأس المعارضين لميزة تحرير التغريدات بعد نشرها، وقد وصل رفضه للأمر إلى حد قوله أن احتمالية توفر الميزة لمستخدمي تويتر قد يكون مستحيلا.

إلا أن الأمل لاح بتقديم الميزة المنتظرة إلى مستخدمي تويتر منذ أبريل الماضي، عندما بدأ رجل الأعمال الأميركي إيلون ماسك في تقديم عرضه للاستحواذ على المنصة الاجتماعية بقيمة 44 مليار دولار.

وكانت ميزة تعديل التغريدات على رأس المزايا الجديدة التي وعد ماسك بتقديمها للمستخدمين في حال تمت الصفقة.

يُذكر أن ماسك قد أعلن في يوليو الماضي نيته للتراجع عن شراء تويتر، على خلفية شكه في المعلومات والمستندات المقدمة من الشركة بشأن بلوغ نسبة عدد الحسابات المزيفة أقل من 5% فقط من إجمالي عدد مستخدمي تويتر.

وقد أقامت المنصة دعوى قضائية لإلزام الملياردير الأمريكي بإتمام الصفقة وفقا للشروط والقيمة المتفق عليهم وفقا للاتفاقية التي تم توقيعها في نيسان/ أبريل من جانب الطرفين.

بواسطة هديل