“تويتر” توقف عدداً من الحسابات من طريق الخطأ

ديسمبر 6, 2021

أفادت تقارير لموقع “ذا فيرج” التقني أن “تويتر” أوقف عدداً من الحسابات من طريق الخطأ بعد أن بدأ المتطرفون اليمينيون في استغلال سياسة وسائل الإعلام الخاصة الجديدة للمنصة، وفقاً لتقرير صادر عن صحيفة “واشنطن بوست”. قامت المنصة منذ ذلك الحين مراجعة للمسألة، وصححت الأخطاء اللازمة.

واستغلت هذه المجموعات سياسة “تويتر” الجديدة، التي تسمح للأفراد بطلب إزالة صورهم عن المنصة، حيث بدأوا بطلب إزالة صور لهم في “مسيرات كراهية” ضد ذوي البشرة السوداء.

وقالت المنصة إن السياسة وُضعت “للحد من إساءة استخدام وسائل الإعلام للمضايقة والكشف عن هويّات الأفراد”، وهو الأمر الذي تقول الشركة إنه يؤثر بشكل غير متناسب على “النساء والناشطين والمعارضين والأقليات”.

ولاحظت “واشنطن بوست” أن النشطاء بدأوا في إساءة استخدام النظام الجديد بعد فترة وجيزة من ظهوره للمرة الأولى، حيث استخدموا خدمات مثل “تلغرام” و”Gab” للتعاون ضد الحسابات المناهضة للتطرف، والتي تعمل على فضح وتعقب المتعصبين للبيض في مسيرات الكراهية ضد ذوي البشرة السوداء.

وفي بيان للصحيفة، ورد أن المتحدث باسم “تويتر” ترينتون كينيدي قال إن الشركة قد تعرضت “لكمية كبيرة” من التقارير الخاطئة، ما أدى إلى “عشرات الإيقافات الخاطئة”.

واجه موقع تويتر انتقادات بشأن الصياغة الغامضة لسياسته الجديدة، بخاصة بسبب التداعيات التي قد تترتب على الصحافيين أو المستخدمين الآخرين الذين لديهم سبب مشروع لنشر صور الآخرين عبر الإنترنت.

وكانت “تويتر” قد قالت إنها “ستأخذ في الاعتبار ما إذا كانت الصورة المنشورة متاحة للجمهور و/أو يتم تغطيتها من قبل الصحافيين”، وأن “الصور أو مقاطع الفيديو التي تُظهر الأشخاص المشاركين في الأحداث العامة بشكل عام لا تنتهك هذه السياسة”.

بواسطة هديل