على غرار أبل وسامسونغ .. غوغل تطلق برنامج الإصلاح الذاتي لهواتف بكسل

أبريل 11, 2022

أطلقت شركة غوغل برنامج الإصلاح الذاتي الذي سيسمح لمالكي هواتف بكسل الذكية بإصلاح أجهزتهم بأنفسهم، وذلك على غرار ما فعلته شركتا آبل وسامسونغ.

وقالت الشركة إنها تعاونت مع شركة iFixit، وهو خدمة إصلاح عبر الإنترنت، من أجل إعداد برنامج لتوفير قطع غيار هواتف بكسل الأصلية.

وسيوفر البرنامج التعاوني أدلة إصلاح الهاتف خطوة بخطوة، وستكون الأجزاء متاحة للشراء على الموقع الرسمي لشركة iFixit لهواتف Pixel 2 حتى Pixel 6 Pro، إضافة إلى طرزات بكسل المستقبلية في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وكندا وأستراليا ودول الاتحاد الأوروبي بدءًا من وقت لاحق من العام الجاري.

ووفقًا لمدونة نشرتها شركة غوغل ستتوفر المجموعة الكاملة من قطع الغيار لإصلاحات هاتف بكسل الشائعة، بما في ذلك البطاريات والشاشات وعدسات الكاميرات وغيرها، إما بشكل فردي وإما في مجموعات إصلاح iFixit.

وتتضمن هذه المجموعات بعض الأدوات اللازمة في عملية الإصلاح الذاتي.

وفي هذا الإطار، قالت شركة iFixit إن المجموعة الكاملة من الأدوات في مجموعات ”إصلاح بكسل“ الخاصة بها ستشمل iOpener، وهي مادة لاصقة بديلة مقطوعة مسبقًا، مع مجموعة من أدوات الفتح والاستخدام الخاصة بالشركة، وتشمل؛ أداة فتح مخصصة لنوع الهاتف ومقبض شفط وملاقط بزوايا محددة.

يذكر أن غوغل قدم بالفعل إصلاحات بوساطة خبراء فنيين معتمدين في البلدان التي تتوفر بها هواتف ”بكسل“. وقالت الشركة أيضاً إنها ”توسع“ وصول ورش الإصلا المعتمدة إلى الأجزاء والأدوات والوثائق والتدريب إذا كان المستخدم يفضل أن يقوم شخص آخر بإصلاح هاتفه.

وبإطلاق برنامج الإصلاح الذاتي، تنضم غوغل إلى شركتي أبل وسامسونغ في منح المستخدم الموارد اللازمة لإصلاح الهواتف بنفسه، ووصفت غوغل هذه الخطوة بأنها واحدة ضمن دفعة أوسع من طموحات الشركة نحوا الاستدامة.

وستشمل جميع أجهزة غوغل بكسل على الأقل بعض المواد المعاد تدويرها في العام الجاري.

وأشارت الشركة إلى ميزات أخرى متعلقة بإطالة عمر الأجزاء وقطع الغيار الخاصة بأجهزتها المختلفة، مثل منح المستخدمين خمس سنوات من تحديثات الأمان الخاصة بأجهزة ”بكسل“ وأدوات تحويل أجهزة الكمبيوتر المحمولة القديمة إلى أجهزة Chromebook.

ومن الناحية المثالية، ستساعد هذه الجهود المستخدم على استخدام الأجهزة لفترة أطول وتمنعها من أن تصبح نفايات إلكترونية.

وعلى غرار أبل وسامسونغ، تواجه غوغل ضغوطًا من المنظمين والجمهور لإزالة القيود المفروضة على الإصلاحات التي يقوم بها المستخدم بنفسه.

ولا تضمن شراكة iFixit مساعدة غوغل في صد الانتقادات، ولكنها قد تُظهر أن الشركة مستعدة للانحناء لتجنب أو استيعاب ”قواعد الحق في الإصلاح“ الجديدة.

وكانت غوغل قد دخلت بالفعل في شراكة مع شركات مثل آيسر ولينوفو لبرنامج إصلاح Chromebook، وذلك بهدف مساعدة المدارس في العثور على معلومات حول أجهزة ”Chromebook“ القابلة للإصلاح وتطوير برامج الإصلاح داخل الشركة.

وقدم عملاق التكنولوجيا أيضًا نظام تشغيل ”Chrome OS Flex“ الذي يسمح لمستخدمي المؤسسات التعليمية والمؤسسات بإعادة توظيف أجهزة ”Mac“ أو ”Windows“ القديمة لتشغيل إصدار من ”Chrome OS“ جنبًا إلى جنب مع أجهزة ”Chromebook“ الخاصة بهم.

بواسطة هديل