“مسبار الأمل” يستكشف نوعاً جديداً من الشفق البروتوني بالمريخ

سبتمبر 1, 2022

أعلن مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ (مسبار الأمل) عن استكشاف نوع جديد من الشفق البروتوني المتقطع في كوكب المريخ.

وقالت إدارة المشروع، في بيان اليوم الأربعاء، إن ظاهرة الشفق البروتوني المتقطع التي تحدث في أماكن متغيرة، توفر فهماً جديداً حول تغيّرات غير متوقعة في سلوك الغلاف الجوي للمريخ.

وأضافت: “يتعاون فريق مسبار الأمل مع مشروع الغلاف الجوي للمريخ وتطوره المتقلب (مافن) التابع لوكالة ناسا لدراسة الملاحظات الملتقطة وتوصيفها”.

وقالت قائدة الفريق العلمي للمشروع حصة المطروشي: “التقط مسبار الأمل الإماراتي صوراً غير مسبوقة عالمياً للشفق البروتيني المتقطع، ما يسهم في فتح آفاقٍ جديدة أمام فهم المسببات الغامضة للشفق في الكوكب الأحمر”.

وتابعت: “كشف مسبار الأمل حتى الآن عن العديد من الظواهر غير المتوقعة والتي تعزز فهمنا لديناميكية الغلافين الجوي والمغناطيسي للمريخ”.

ويوفر إجراء عمليات رصد الشفق البروتوني المتقطع بواسطة مسبار الأمل، وقياس ظروف البلازما من قبل مسبار مافن في الوقت نفسه، فرصة فريدة لدراسة ظواهر نادرة تحصل عند اختلال التفاعل بشكل كبير بين كوكب المريخ والرياح الشمسية.

ورصد مسبار الأمل ظاهرة الشفق المتقطع، التي تجلت بأشكال وأحجام مختلفة، مراتٍ عديدة منذ انطلاق مهمته في 20 يوليو 2020، وعلى سبيل المثال ظهر الشفق البروتوني المتقطع في 30 أغسطس 2021 ضمن مساحة على قرص الكوكب أصغر بكثير من مساحة ظهوره يوم 11 أغسطس، مما يفترض وجود أسباب مختلفة لتشكّله.

ويحدث اضطراب البلازما في المريخ نتيجةً لعوامل عديدة، غير أن تغيّر شكل الشفق قد يكشف عن ظروف مختلفة للبلازما.

 

بواسطة هديل