دراسة جديدة من إنتل تؤكد أهمية تحديث الحواسيب الشخصية للارتقاء بمستقبل وأداء العمل